يعمل برنامج التعليم على تسهيل العملية التعليمية، واكتساب المعارف والمهارات والقيم، والتأكيد على أنه يمكن لعملية التعليم أن تتم ضمن أطر رسمية أو غير رسمية.

وطن تشغل و تدعم عدد من المدارس في سوريا وتركيا بهدف المساهمة في تطوير معارف الطلاب وشخصياتهم وثقتهم بأنفسهم، وتساعد على تحديد وتطوير ودعم المواهب والقدرات المتميزة.

يوجه البرنامج التعليمي الطلاب من خلال المدرسة الثانوية حتى تخرجهم من الجامعة، وذلك من خلال توفير العديد من الأنشطة الداعمة لهم مثل الندوات الطلابية و مشاركة طرق تحقيق فرص المنح الدراسية.

وقد تم إقامة ورش عمل لتعزيز التماسك بين الطلاب السوريين والأتراك، ومناقشة قضاياهم المشتركة، فضلاً عن تحديات الاندماج في البيئة الجامعية التركية.



مجالات الخبرة:

1 - التعليم الرسمي:

المدارس العاملة، المعدات المدرسية، إعادة تأهيل المباني المدرسية وتدريب الموظفين.

2 - التعليم اللارسمي:

مشاريع الإدمت، المدارس الصيفية والأنشطة اللاصفية.

3- التعليم العالي:

المنح الدراسية الجامعية للاجئين السوريين، والأنشطة الاجتماعية، ودورات اللغات.

4. تطوير المهارات الحياتية:

الأنشطة اللامنهجية - بما في ذلك الأندية والنشاطات الرياضة ودعم اندماج النازحين و اللاجئين مع المجتمعات المضيفة.


تاريخ البرنامج :

بدأ برنامج التعليم في يونيو/حزيران 2012 ليغطي احتياجات اللاجئين والنازحين السوريين في كل من تركيا وسوريا عن طريق دعم 800 طالب في سوريا و100 طالب في تركيا من خلال تزويدهم بالتعليم الرسمي والصفوف الالتحاقية بالإضافة إلى خدمات الدعم النفسي، لاحقاً عملت وطن في لبنان، عكار حيث تم تقديم التعليم الرسمي ل350 طالباً من اللاجئين السوريين و200 طالباً في طرابلس عن طريق مركز السايكودراما، وفي سوريا تم تشغيل مدرسة في حمص قدمت الدعم ل750 طالباً، في 2015 تم توسيع عمل البرنامج نتيجة ازدياد احتياجات السوريين، وقد ازداد عدد المستفيدين ليصبح أكثر من 32566 استفادوا من خدمات التعليم الرسمي والبرامج الصيفية، كما تم توسيع الرقعة الجغرافية التي يغطيها البرنامج لتغطي كل من ادلب وحلب وتركيا، في 2016 ازداد عدد المستفيدين ليصبح أكثر 33060 في الأرياف الشمالية والجنوبية لمدينة ادلب، والريف الشمالي لمدينة حلب، والآن في عام 2017 أصبح عدد المستفيدين 16000 الذين يتم تقديم حزم خدمات متكاملة (تعليم رسمي، تعليم غير رسمي، برامج صيفية، أنشطة ترفيهية، حملات تطوعية، منح، دعم نفسي)


فلسفة البرنامج وميزاته:

تمتلك "وطن" القدرة على الاستجابة لحالات الطوارئ في قطاع التعليم، وخاصة في الأماكن التي يوجد فيها تدفق كبير للنازحيين، والوصول إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها وتقديم الاحتياجات الثابتة والاحتياجات التعليمية الأساسية.

وتواصل "وطن" تطوير برنامجها التعليمي من خلال تحسين فرص الحصول على التعليم، وتسعى وطن في عام 2017 إلى دعم المزيد من المدارس، وتقديم المنح الدراسية لطلاب الجامعات، فضلاً عن توفير التدريب التخصصي لجميع الموظفين.

تهدف "وطن" إلى إعادة بناء المجتمع السوري من خلال تطوير المشهد التعليمي وإعداد المعلمين المحترفين والمتدربين للتربية والإلهام والتعليم والتغيير.

تدرك "وطن" أن لبناء قدرات الأطفال السوريين من خلال الدعم النفسي والاجتماعي أهمية حيوية.

يعمل برنامج التعليم في وطن بشكل استراتيجي لتحقيق أهدافه وذلك من خلال:

• التميز من خلال شبكة قوية من الشركاء.

•الفهم العميق للمجتمع وظروفه.

• توفير الدعم النفسي للأطفال في المدارس من خلال اختصاصيين.

• توفير التدريب لجميع موظفي المدرسة لضمان جودة التعليم العالية.

• توفير البرامج الصيفية وأنشطة المهارات الحياتية.

مشاريع البرنامج:

مدارس ريف إدلب

مدارس في شمال سوريا

مدرسة قاح