يركز برنامج الأمن الغذائي وسبل العيش على المشرايع التي تهدفلكسر حلقة الفقر وتلبية الحتياجات الغذائية الطارئة. و تنفيذ المشاريع لتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

كما يهدف إلى المساعدة في تأمين الموارد اللازمة لتوليد الدخل، فضلاً عن توفير سبل العيش المستدامة للأجيال الحالية والمقبلة ولتعزيز رفاهها.

مهمة البرنامج:

ضمان الأمن الغذائي والتنمية المستدامة من خلال تحسين ظروف حياة الفئات الأكثر ضعفاً، وتعزيز الاستخدام المستدام للموارد المتاحة، بما في ذلك التقاسم العادل وتقاسم المنافع الناشئة عن المشاريع المنفذة.

التركيز على الأشخاص غير القادرين على انتاج ما يكفي من الغذاء والدخل، أو من ليس لديهم الوسائل اللازمة للحصول على الحد الأدنى من متطلبات الأسرة لحياة نشطة وصحية.

مجالات الخبرة:

1 - الزراعة المستدامة والأمن الغذائي:

زيادة خيارات المستفيدين من خلال التركيز الاقتصادي على المحاصيل الاستراتيجية وأصول الثروة الحيوانية والنقاط الاجتماعية والبيئية من خلال تصميم وتنفيذ وتوزيع المدخلات الزراعية ونظم الري وإعادة التأهيل وتوفير الخدمات الإرشادية.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل "وطن" على صياغة وتفعيل وتشغيل المؤسسات المحلية ذات الصلة لاستئناف مهامها بعد التسليم المناسب في نهاية برامجها طويلة الأجل.

2 - الأمن الغذائي في حالات الطوارئ وسبل العيش:

التخفيف من المخاطر والتحديات الجديدة الناجمة عن الصراعات، والاستجابة من خلال توزيع المواد الغذائية في الحالات الطارئة، وتعزيز استراتيجيات التكيف الإيجابية في حالات الطوارئ. 3- الخدمات المالية:

المساهمة في الاعتماد على الذات، وتعزيز قدرة الحكومات والمجتمعات المحلية والمنظمات الإقليمية من خلال دمج تنمية القدرات عبر أنشطة مدرة للدخل تتراوح بين المنح الصغيرة والتدريب على إدارة الأعمال الصغيرة لاعادة بدء الأعمال..

تاريخ البرنامج

تم البدء في المشروع الأول في عام 2012 من قبل برنامج الأمن الغذائي الذي أسفر عن توزيع 3800 سلة غذائية في حمص وحماة وحلب وريف دمشق ودير الزور لمساعدة 22400 مستفيد.

وبفضل التنفيذ الناجح والاحتياجات العاجلة، عملت "وطن" في العام نفسه على دعم المخابز وتوفير 210 طن من الدقيق في دير الزور بالتعاون مع منظمة رحمة الدولية.

وقد وسع البرنامج نطاق التركيز ليشمل نتائج أكثر استدامة على المدى الطويل، من زراعة المحاصيل الإستراتيجية، وأدوات الزراعة والخدمات الزراعية لدعم الثروة الحيوانية.

فلسفة البرنامج:

الاستجابة الطارئة والعاجلة هي الأساس في التخطيط لبرامج الأمن الغذائي وسبل العيش.

مع وجود شركاء على الأرض داخل سوريا، تتوفر بسهولة طرق الوصول إلى مختلف المناطق التي يصعب الوصول إليها مع أخذ الأمن في الاعتبار، من أجل الوصول إلى الفئات الأكثر ضعفا.

تهدف "وطن" إلى تطوير إنجازات برنامجها نحو الأنشطة التي تنطوي على زيادة مستويات المهارات وتمكين المجتمعات المحلية من اكتساب مهارات متنوعة لتحقيق المزيد من الاستدامة.

كما تتطلع "وطن" إلى توسيع دورها في تقديم المساعدة للشركات الصغيرة والشراكات التجارية، فضلاً عن تقديم المنح الصغيرة، والتدريب الداخلي وتقديم المنح الماالية المرتبطة بالتدريبات المهنية.

و ترغب "وطن" أيضا بتوسيع قدرتها في مجال الزراعة والثروة الحيوانية من خلال التوسع في نطاقها وعدد المستفيدين

يبرز عمل وطن في هذا المجال للأسباب التالية:

• الأشخاص : یعمل دائماً الموظفون المتفانون والمتطوعون والشركاء علی توفیر الأطعمة مغذیة في المناطق التي یصعب الوصول إلیھا، وتعزیز الحلول الدائمة في ظل الظروف الأمنیة الصعبة.

• التواجد: التواجد في جميع المحافظات، والوصول إلى جميع المناطق المتضررة من الصراع الدائر في سوريا. وطن لديها شبكة لا مثيل لها تحرص على التواجد الميداني العميق، والمعرفة المحلية والعلاقات الوطيدة داخل وخارج سوريا.

• تدخلات مستدامة طويلة الأمد: الاستجابة مع التدخلات المؤثرة، مثل المنح الصغيرة و نظم تبادل الثروة الحيوانية، لتحقيق نتائج مستدامة على المدى الطويل و التي ستظل محور تركيز رئيسي للمجتمع.

إن رؤية نجاح الآخرين في المجتمع ستبني الوعي.

زراعة الحدائق المنزلية الصغيرة هي مثال حيث أن الإنجاز هو تأثير وتحفيز للآخرين على المتابعة و الالتحاق بالدرب.

مشاريع البرنامج:

• المساعدة الطارئة العاجلة

• توزيع السلل الغذائية

• من أجل حياة أفضل

• حملات الأضاحي